أقباطيات جورج يوسف (3)

اسرائيل تغتال القائد البارز في “القسام” عبد المجيد دودين في الخليل…وجناح “حماس” العسكري يتوعد بـ “الرد المناسب”

اغتالوه في الخليل

<!–

in

–>الخميس مايو 28 2009

الخليل – – اغتالت قوات الجيش الاسرائيلي ظهر اليوم الخميس القائد القسامي عبد المجيد دودين ( 49 عاماً) بعد اشتباكات مسلحة اندلعت خلال عملية عسكرية نفذتها قوات الاحتلال في أحراش بلدة دير العسل بالقرب من دورا جنوب الخليل، كما قامت بمداهمة منزله واعتقال زوجته وشقيقه.

وقالت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) ان “القائد دودين الذي نذر نفسه لخدمة دينه، حيث انطلق في العمل الدعوي من اليمن الشقيق بعد أن أنهى تعليمه الجامعي هناك، وأصبح من الناشطين في مجال الدعوة في مدارس اليمن، قبل أن يعود إلى فلسطين ويعمل مدرسا منذ أواسط الثمانينات في مدارس الجمعية الخيرية الإسلامية في الخليل، ليلتحق بعدها في صفوف كتائب القسام، ويشارك في العمل المسلح إلى جانب الأسير القائد عبد الناصر عيسى، فكان له شرف المشاركة في العديد من العمليات العسكرية وتجنيد الاستشهاديين، ليصبح بعدها مطلوبا للاحتلال الصهيوني منذ عام 1995”.

وأضافت الحركة: “ولم يسلم شهيدنا البطل من الاعتقال لدى أجهزة السلطة،حيث اعتقل لدى هذه الأجهزة مدة 5 سنوات، وأفرج عنه عام 2002 أثناء انتفاضة الأقصى المبارك، واستمرت مطاردته من قبل الاحتلال الصهيوني وأجهزة السلطة، إلى أن اغتالته يد الغدر الصهيونية هذا اليوم ، في أحد الكهوف في قرية دير العسل جنوب مدينة دورا في محافظة الخليل عن عمر يناهز 49 عاما”.

من جانبها ذكرت ميسر دودين (41 عاما) زوجة الشهيد دودين، أن قوات الاحتلال تلاحق زوجها منذ أكثر من سبعة عشر عاما، تعرض فيها منزله ومنازل أقاربه وأصهاره للمداهمة والتخريب بشكل مستمر، مشيرة إلى أن قوات الاحتلال اعتقلتها قبل استشهاده بهدف الضغط عليه لتسليم نفسه.

واضافت زوجته في تصريحات نشرت على موقع “القسام”: “انه لم يكن يأتي إلى المنطقة نهائياً، وتم اعتقاله في اسرائيل وتم الإفراج عنه في 1993م وخرج وبعد شهرين من خروجه من السجن تمت مطاردته من قبل قوات الاحتلال ثم سجن في أريحا 7 سنوات، بعد الإفراج عنه بفترات قليلة تم اعتقاله مرة أخرى لمدة 5 سنوات في الخليل، وبعد الاجتياح الذي حدث لمناطق الضفة الغربية تم مطاردة دودين من قبل قوات الاحتلال ولم يتم معرفة مكانه الى أن تم اليوم الخميس اغتياله في عملية شنتها قوات الاحتلال على قرية دير العسلية ببلدة دورا بالخليل “.

سنرد بالشكل المناسب
من جانبه أكد أبو عبيدة الناطق باسم “كتائب القسام” الجناح العسكري لحركة “حماس” اليوم الخميس، “أن جريمة اغتيال القائد دودين ما كان لها أن تحدث لولا عمليات المطاردة والملاحقة التي تقوم بها الأجهزة الأمنية ضد فصائل المقاومة”.

وأضاف أبو عبيدة تصريح لموقع إخباري تابع لحركة الجهاد ان “عملية اغتيال قوات الاحتلال للقائد دودين جريمة جديدة تقوم بها، وتأتي ضد قائد مجاهد أرهق العدو الإسرائيلي ضد جنوده ومسؤوليه وهو من القادة الكبار”.

وعن طبيعة الرد الذي ستقوم به “القسام” رداً على اغتيال دودين أكد أبو عبيدة أن قيادة “الكتائب” تدرس الجريمة وسبل الرد عليها بالشكل المناسب، وسوف تقرر طبيعة الرد، أما في الضفة الغربية فهم لهم القرار في طبيعة الرد والتحرك ضد الجريمة حسب طبيعتهم.

الأوسمة: , ,

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: