خطاب نتنياهو

خطاب نتنياهو المرتقب وتوتر العلاقات مع واشنطن يتصدران الصحف العبرية

 ترجمة : رانيا فوزي
 

 

 
  بنيامين نتنياهو    

القدس المحتلة : تناولت الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الأحد عددًا من القضايا في مقدمتها الخطاب المرتقب لرئيس الورزاء بنيامين نتنياهو لعرض “مبادئ الحكومة لتحقيق السلام والأمن” ، إضافة إلى التوتر الحالي في العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل ، فضلا عن عودة حرب يوم السبت مجددًا .

وأبرزت صحيفة “يديعوت أحرونوت” في صدر صفحتها الأولى نبأ اعلان رئيس الورزاء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مستهل جلسة مجلس الوزراء الأسبوعية اليوم أنه سيلقي الأسبوع القادم خطابًا سياسيًا مركزيًا يعرض فيه على مواطني دولة إسرائيل مبادئ الحكومة لتحقيق السلام والأمن ، موضحًا انه ينوي – تمهيدا لالقاء هذا الخطاب – الاستعانة بآراء شركائه الائتلافيين ووجهات نظر اخرى في إسرائيل.
وعلق رونى سوفير المعلق الإستراتيجي بالصحيفة على خطاب نتنياهو قائلا:” في محاولة لاستيعاب خطاب الرئيس أوباما في القاهرة ، تمضى إسرائيل فى إجراء مشاورات مكثفة وذلك في محاولة لبلورة سياسية واضحة”.

وفي اطار تصريحات الرئيس الأمريكي باراك أوباما ووزيرة خارجيته هيلارى كلينتون للضغط على إسرائيل لقبول حل الدولتين ، نقل بن كاسبيت المعلق السياسي بصحيفة “معاريف”  عن مصدر أمنى أمريكي قوله:” على نتنياهو أن يفهم أن واشنطن قد تغيرت ، فإن لم يعى ذلك فهي مشكلته “.

وأضاف المصدر الأمريكى المقرب من أوباما:” إن واشنطن تتحدث من الآن فصاعدًا بصوت واحد لن يكون شاذًا فيما بعد “.

وفي سياق متصل قالت صحيفة “هاآرتس” إن  كبار المسئولين الأمريكين ومن بينهم المبعوث الخاص للشرق الأوسط جورج ميتشل يحاولون ممارسة الضغط على إسرائيل وذلك في المباحثات المغلقة التي أجريت مع نظائرهم الإسرائيليين فى الأسابيع الأخيرة .
 
جرائم حرب غزة

وانفردت صحيفة “يديعوت أحرونوت ” بنشر خبر عن احتمالات تقديم بعض الالتماسات ضد جيش الإحتلال الإسرائيلي لارتكابه جرائم حرب أثناء العدوان على غزة .

ونقلت الصحيفة العبرية عن صحيفة “دير شبيجل” الأسبوعية الألمانية أن هناك محامين فلسطينين قد أعدوا 936 التماس قضائى بسبب الجرائم التي ارتكابها جيش الإحتلال أثناء عملية الرصاص المصبوب ، ومن المحتمل أن تقدم بعض هذه التماسات للمحكمة الدولية في أسبانيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن المحامى إياد العالمي رئيس القسم القضائي بالمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في غزة  هو الذي يقف وراء تقديم تلك الالتماسات ضد الاحتلال .

انخفاض عوائد الضرائب

وعن تدهور الأوضاع الاقتصادية في إسرائيل، قالت “يديعوت أحرونوت” إنه في أعقاب الأزمة الاقتصادية سجل صندوق الدولة انخفاضًا في نسبة العوائد الضريبة بنسبة 20% في مايو / آيار هذا العام مقارنة بمايو2008  .

 عودة حرب يوم السبت

وذكرت صحيفة “معاريف ” أن حرب يوم السبت تعود مجددًا ، حيث قام الالاف من اليهود المتشددين بالتظاهر خارج مبنى البلدية في ساحة سفرا بالقدس احتجاجًا على افتتاح موقف للبلدية في عطلة يوم السبت ، وقاموا بإشعال  النار في حاويات القمامة واطارات السيارات ، وأسفرت هذه التظاهرة عن اصابة خمسة من رجال الشرطة اضافة إلى اعتقال ستة من المتظاهرين.

 

ونظمت التظاهرة بناء على دعوة احد قادة اليهود المتطرفين، الحاخام اسحق توفيا فايس، بهدف اجبار رئيس بلدية القدس العلماني نير بركات على عدم افتتاح الموقف في عطلة السبت ، ويشكل اليهود المتطرفون نحو ثلث سكان القدس البالغ عددهم 750 ألف.

كلينتون: لا بد من تلبية التطلعات المشروعة للشعب الفلسطينيي

هيلاري كلينتون

<!–

in

–>الأحد يونيو 7 2009 –

واشنطن- قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن الرئيس باراك أوباما يريد التركيز منذ بداية ولايته على قضية الشرق الأوسط.وأضافت خلال حوار أجراه معها تلفزيون ABC إنه ليس بالمستطاع الوقوف موقف المتفرج وانتظار الأيام لتفعل سحرها.

وقالت كلينتون إن الولايات المتحدة تود أن تطمئن الإسرائيلين بأنها حريصة على أمنهم وعلى متانة العلاقات القائمة بين البلدين، غير أنها أضافت قائلة: “ولكن في الوقت ذاته هناك تطلعات مشروعة للشعب الفلسطيني لا بد من تلبيتها.”

وتوقعت كلينتون أن يطرأ تغيير على الموقف الحالي الذي تتبناه حكومة بنيامين نتانياهو إزاء عملية السلام مثلما حدث بالنسبة لرؤساء الحكومات الإسرائيلية السابقة وقالت: “إذا رجعنا إلى الوراء سنجد أن جميع الزعماء الإسرائيليين الذين عرفتهم شخصيا وغيرهم ممن رأيتهم من منظور تاريخي توصلوا إلى النتيجة نفسها. فمن منا كان يتوقع أن يتوصل أرييل شارون أو إيهود أولمرت إلى القناعات التي توصلا إليها بشأن ما يحقق المصالح الإسرائيلية على أفضل وجه؟ ومن منا كان يتوقع أن رئيس الوزراء نتانياهو خلال فترته السابقة في رئاسة الحكومة في التسعينيات سيتخذ القرارات التي اتخذها آنذاك؟”

ونفت وزيرة الخارجية الأميركية مجددا نفت مججوجود تعهد رسمي من إدارة الرئيس بوش بالموافقة على التوسع الطبيعي للمستوطنات الإسرائيلية المقامة في الضفة الغربية.

وقالت خلال الحوار: “كان ذلك تفاهما تم الاتفاق عليه شفهيا حسبما قيل لنا، ولم يتم أبدا اعتباره جزءا من السجل الرسمي للمفاوضات الذي تسلمته إدارتنا من الإدارة السابقة. ولم يقل لنا أي مسؤول من مسؤولي إدارة الرئيس بوش الذين كانوا في السلطة لدى تسلم الرئيس أوباما مهامه أي شيء بشأن هذه المسألة. بل هناك ما يشير إلى أن الرئيس بوش نفى حتى وجود الاتفاق الشفهي ذاته. وحقيقة الأمر هي أن خريطة الطريق التي تم الاتفاق عليها بصورة رسمية وتبنتها الحكومة الإسرائيلية تتضمن نصا واضحا بشأن المستوطنات.”

وفيما يتعلق بالجانب الفلسطيني قالت كلينتون: “وبالنسبة للفلسطينيين، ينبغي علينا ألا ننسى أنه يجب عليهم إنهاء التحريض ضد الإسرائيليين، ويجب عليهم أن يظهروا قدرتهم على توفير الأمن، وقد أوضحنا للرئيس محمود عباس بجلاء ما هو مطلوب منه أيضا.”

وقالت كلينتون إن الهدف النهائي من الدخول في حوار مع إيران هو منعها من التحول إلى دولة نووية. وفي إجابة لها عن سؤال حول ما ستفعله الولايات المتحدة إذا أقدمت إيران على شن هجوم نووي على إسرائيل قالت كلينتون خلال الحوار مع تلفزيون ABC: “لا أعتقد أن هناك من يشك في أنه سيكون هناك رد انتقامي إذا تعرضت إسرائيل لهجوم نووي من إيران.”

وأعربت كلينتون عن قلقها إزاء إمكانية بدء سباق للتسلح النووي في الشرق الأوسط. وأضافت: “نود تجنب سباق للتسلح في الشرق الأوسط يؤدي إلى حصول دول أخرى في المنطقة على أسلحة نووية. كما نود أن نوضح بجلاء أن تلك التصرفات تنطوي على عواقب مؤكدة.”

الأوسمة:

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: