موسى: الخطر الحقيقي من نووي إسرائيل لا إيران

مصر لا تنفي ولا تؤكد نبأ عبور الغواصة

Paula Abdul (AccessHollywood)

Fans lobby to keep Paula

Upset American Idol fans launch a campaign to keep Paula Abdul as a judge.» Fans take to Twitter

أنباء: غواصة إسرائيلية تناور إيران من قناة السويس
رويترز – إسلام أون لاين.نت
 
غواصة اسرائيلية من طراز دولفين في البحر المتوسط (أرشيف)
غواصة اسرائيلية من طراز دولفين في البحر المتوسط (أرشيف)

القدس– كشفت مصادر عسكرية إسرائيلية عن أن غواصة إسرائيلية أبحرت إلى البحر الأحمر عبر قناة السويس الشهر الماضي في إطار مناورة بحرية وصفتها بأنها “غير معتادة، وتستعرض قدرة إسرائيل الإستراتيجية في مواجهة إيران”، بحسب صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية.

يأتي ذلك الإعلان بعد ثلاثة أيام من اختتام الجيش الإيراني مناورات غرب وجنوب غربي إيران، تهدف إلى التدريب على إدارة العمليات والحروب الكلاسيكية والإلكترونية، بحسب ما بثته قناة “العالم” الإيرانية.

وقال مصدر عسكري إسرائيلي لـ”جيروزاليم بوست” أمس الجمعة، إن “البحرية الإسرائيلية أجرت تدريبا قبالة إيلات الشهر الماضي، وإن غواصة من فئة دولفين شاركت في التدريب بعد أن عبرت إلى البحر الأحمر من خلال قناة السويس”، وتملك إسرائيل قاعدة بحرية في إيلات، لكن المسئولين الإسرائيليين يقولون إنه لا ترسو غواصات هناك.

طالع أيضا

وأضاف المصدر: “كان هذا بالتأكيد خروج على السياسة”، ورفض المصدر إعطاء أي تفاصيل إضافية عن المناورة أو عن إذا ما كانت الغواصة الدولفين خضعت لعمليات تفتيش مصرية في القناة خلال عبورها من قناة السويس طافية.

ولم تعط متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي تعليقا مباشرا على رحلة الغواصة التي أعلن عنها للمرة الأولى في صحيفة “جيروزاليم بوست” أمس، بحسب رويترز.

ولم يتبين متى غادرت الغواصة البحر المتوسط في الشهر الماضي، وقال مصدر عسكري آخر إن “الرحلة كانت مخططة منذ شهور مما يعني أن لا علاقة لها بالاضطراب الذي أعقب انتخابات 12 يونيو الرئاسية في إيران”.

ومن شأن الإبحار إلى الخليج العربي دون عبور قناة السويس أن تدور الغواصة التي تعمل بوقود الديزل حول القارة الإفريقية في رحلة تستغرق أسابيع، فتكون فائدتها محدودة في استعراض إسرائيل لاستعدادها للرد حال تعرضت لهجوم نووي إيراني.

وصول سهل للمحيط

وفي نفس السياق، أفاد مصدر عسكري إسرائيلي له خبرة بحرية واسعة أن المناورة تظهر قدرة إسرائيل على الوصول إلى أماكن لم تكن تصل إليها بشكل سهل فيما مضى.

 

 

 جانب من المناورة الإيرانية

وقال المصدر الإسرائيلي: “المناورة أظهرت أننا يمكن أن نصل إلى المحيط الهندي والخليج بشكل أسهل كثيرا عما مضى”.

لكنه أضاف: “وفي حالة الضرورة فإن غواصاتنا قادرة على أن تفعل بإيران ما يعتقد أنها قادرة على فعله، ومن المؤكد أن هذه قدرة يمكن تفعيلها من البحر المتوسط”.

وتقول رويترز إنه: “على المدى القريب يمكن أن تطلق هذه الغواصة صواريخها التقليدية على المواقع الإيرانية النووية التي تصر طهران على أنها مخصصة لإنتاج الطاقة لأغراض مدنية فقط”.

واحتفظت إسرائيل لفترة طويلة بغواصاتها الثلاث من فئة دولفين، الألمانية الصنع، والتي يعتقد بشكل واسع أنها تحمل صواريخ نووية، بعيدا عن قناة السويس كي تبعدها عن أنظار المصريين العاملين بالقناة.

وتزود الغواصة الدولفين بعشر فتحات طوربيد تم زيادة اتساع أربع منها بناء على طلب إسرائيل لتسع على حد قول محللين مستقلين صواريخ كروز مزودة برءوس نووية، لكن التساؤلات تدور حول إذا ما كانت هذه الصواريخ يصل مداها إلى 1500 كيلومتر اللازمة لقصف إيران من البحر المتوسط.

وتخطط إسرائيل للحصول على غواصتين جديدتين من فئة الدولفين أوائل العقد القادم.

ويقول محللون بحريون إن ذلك سيسمح لها بتنظيم جولات تجوب فيها بعض الغواصات مياهها، فيما يبقى البعض الآخر لتأمين الساحل الإسرائيلي أو يرسو لإجراء أعمال الصيانة.

مصر لا تنفي ولا تؤكد

وعلى الجانب المصري، أفاد مسئولون في قناة السويس أنهم لا يؤكدون التحركات العسكرية الإسرائيلية ولا ينفونها.

وقال أحد المسئولين إنه “في حالة حدوث مثل هذا العبور فليس ذلك بمشكلة لمصر؛ لأنها ليست في حالة حرب مع إسرائيل”.

وتبقى العلاقات بين مصر وإسرائيل باردة رغم أن مصر واحدة من دولتين عربيتين وقعتا معاهدة سلام مع إسرائيل، ولكن يبدو أن الدول العربية الحليفة للولايات المتحدة تشارك إسرائيل قلقها من البرنامج النووي الإيراني، بحسب رويترز.

ويعتقد أن إسرائيل تملك الترسانة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط، لكنها لا تناقش هذا الأمر في ظل سياسة “الغموض” التي تمارسها.

وكان الجيش الإيراني قد أجرى مناورات برية غرب وجنوب غربي إيران على مدى ثلاثة أيام (من 28 يونيو حتى 1 يوليو) ترمي إلى التدريب على إدارة العمليات والحروب الكلاسيكية والإلكترونية، إضافة إلى اختبار قدرات الوحدات العسكرية في مواجهة أساليب الحروب المختلفة، بحسب قناة “العالم” الإيرانية أمس الجمعة.

وذكرت قناة “العالم” أن “الجيش الإيراني أجرى هذه المناورات التي أطلقت تحت اسم (علي بن أبي طالب) على مدى ثلاثة أيام في مساحة بلغت أكثر من 67 ألف كيلومتر مربع في غرب وجنوب غربي إيران.

الأوسمة: , , , ,

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: